21

دموع في ليلة الزفاف

الاثنين، 11 أبريل، 2011


البوست ده مش انا اللى كتباه اللى كتبوه زميلنا ابراهيم صاحب مدونة ((حناني))
انا أستأذنتو أنزلو هنا عندى صحبت الحكايه اللى ف البوست ده انا عرفاها كويس 
اوى هي قريبه منى جدا تقدرو تقولو انها توأم روحي عوزاكو كلكو تدعولها ربنا
يصبرها ويفك كربها ويريح قلبها لو بتحبونى بجد ادعولها يمكن ربنا يستجاب منكو
.
.
.
.
البدايه........
.
.
.


**************************
زيها زي اي بنت في سنها فتحت عنيها ع الدنيا
لقت نفسها عايشه حياه مليانه امل واحلام
بتحلم بفارس احلامها اللي هيجي علي حصانه الابيض
وياخدها ويطير علشان تعيش معاه في الجنه الورديه
اللي رسمتها في خيالها واللي بقت تفتح وتغمض عنيها كل يوم
وهي في شوق للحبيب اللي مستنياه
طفله في عمر الورد يادوب عمرها 15 سنه لسه قلبها ابيض
زي الحليب والبراءة ماليه عنيها العسليه وفرحة الدنيا مرسومه
علي وشها الملائكي اللي لسه مجاش عليه اي ذرة غبارتلوثه
بملوثات الدنيا اللي حواليها والمستقبل المجهول اللي مستنيها
وتتقابل مع اول شاب في طريقها ويبدأ القلب الطفولي يعرف ازاي
ينبض ويدق دقات اعتقدت انها الحب ومع نظرات الخجل اللي نظرت بيها
له تخيلت انه فارس الاحلام المنتظر وكانت فرحة الدنيا جواها لما عرفت انه
بيبادلها نفس الشعور وابتدي بينهم كلام وكلام وكلام
وحبها له كل يوم يزيد لغاية ما تخيلت انها من غيره مش ممكن ابدا تقدر تعيش
وانها مستعده تضحي باي حاجه في الدنيا علشانه المهم انه يستني جنيها
مكنتش تعرف انه لص من لصوص الزمن اللي هيسرق اجمل سنين عمرها
لا وفلوسها كمان ويهرب مع اول فرصه
هرب وسابها وهي عز حنينها وشوقها ليه
ولما سالت عنه عرفت انه سافر وانه كان بيتسلي
اه بيتسلي بيها
واسودت الدنيا في عنيها البريئه واصبح ليلها نهار ونهارها ليل
وابتدت صحتها تضعف وكل حاجه في حياته اتاثرت
كانت في الثانويه العامه وطبعا كانت المذاكره هي اول
حاجه تتاثر بالقصة المأساويه دي
وكانت النتيجه الطبيعيه انها تجيب مجموع مش كويس
رغم انها كانت ممتازة دراسيا وكان الكل يتوقع ليها مستقبل
مفروش بالورد
ومن صدمه لاخري تعيش بطلة قصتنا ومن مأساه لاخري
لغاية ما تيجي صدمة العمر بالنسبه ليها
يجي العريس المنتظر
اللي مكنش ابدا في حسبانها . واحد قريبهم من بعيد شويه
جاي بس المره دي مش علي الحصان الابيض ولا ماسك في ايده
ورده حمرا لا دا جاي ومعاه المأذون
وكان رأي الاهل الموافقه علي طول رغم ان بنتهم عمرها 16سنه
وعريس الغفله عمره 26 سنه يعني اكبر منها ب 10 سنه
ولم تنجح توسلاتها ليهم انهم يرفضوا
وافق الاهل بحجة انه الوحيد المناسب ليها
ويقرب معاد الزفه يوم بعد يوم والبنت من دموع لدموع
مش حاسه انها ممكن تتقلبه او تعيش معاه
مش دا اللي كانت مستنياه
مش هو فارس احلامها اللي اتمنت تعيش معاه كل ثانيه في حياتها
وتلبس فستان الفرح الابيض والدموع ماليه عنيها لكن مش دموع فرح
دي دموع الحسره علي ضياع ايام عمرها في حاجات عمرها ابدا
ما فكرت انها تعيشها او تكون ليها
لكن قبل ما تلبس الفستان كانت حاولت الانتحار
ايوه حاولت الانتحار بس قدر ربنا انهم يلحقوها في اخر لحظه
عقلها الطفولي صور لها انها ازاي هعتيش وهي مسلوبة الاراده
ايه فايدة الحياه طالما هنعيش فيها زي العبيد
بلا رأي ولا وجود
مجرد لعب بيحركها غيرنا زي العرايس الورق
وتتجوز
وهي متعرفش حتي ازاي تسرح تشعرها لنفسها
وهتبقي في مكان واحد مع واحد عمرها ما قعدت معاه ساعه علي بعضها
ازاي هتعيش معاه 24ساعه في اليوم
وتيجي ليلة الزفاف اللي بيتمناها اي شاب واي بنت
لانها اهم واجمل ليله في حياته كلها
ليلة العمر
وتودع الاهل والصحاب وتمسك فيهم انهم ياخدوها معاهم
وميسيبوهاش مع الشخص دا
اللي عمرها ما تصورت انها ممكن تحبه في يوم من الايام
ولما اتقفل عليهم باب واحد وشافت قدامها وحش عايز يهجم عليها
ملقتش حاجه غير انها تصرخ من جواها
كان الصراخ سلاحها الوحيد علشان تحمي نفسها من محاولات الفك المفترس
لالتهام جسم ضحيته الضعيف
ويوم ورا يوم ومفيش غير الصراخ
واستمر الموضوع دا لمده شهر وزياده
صاحبنا مفرحش زي اي عريس ممكن يفرح بجوازه
والبنت ما عليها غير انها تهدده بالانتحار لو قربلها
لغاية ما وقعت الضحيه في شباك الصياد
بعد مؤامره مع اهله واهلها انهم يوقعوها في قبضته
بمساعدتهم وباشرافهم وعلي انغام صرخاتها المقهورة
في اشنع وابشع صورة من صورة انتهاك البراءة
ومن بعدها يبدأ البطل الهمام في استعمال سلاح الضرب
اللي بيستعمله اي حد جبان خسيس
مع حد ضعيف قدامه وتتحول حياة البنت مرة تانيه الي ما يشبه الجحيم
كل يوم تدوق الوان شتي من الضرب والتعذيب لاتفه الاسباب
ولما تشتكي لاهلها اللي المفروض هيقفوا معاها
تلاقي منهم اكتر واكتر من اللي بيعملوا جوزها فيها
وبين ضرب وتعذيب وحبس
جواز في المعتقل
تعيش البنت المسكينه
حتي لما قررت انها ترجع تكمل دراستها تاني
رفض انه يصرف عليها
واهي عايشه بلا حياه
بلا روح ولا امل
مع انسان لا يبادلها اي شعور بالانسانيه
سؤال تطرحه فقط
ليه الاهل ممكن يبيعوا ولادهم ؟
ليه بيعجزوا قدام مغريات تافهه
ليه ممكن يضحوا باجمل حاجه عندهم
وايه المقابل؟
وايه النتيجه؟

21 اراء تهم احيا بحبك:

خواطري مع الحياة يقول...

يالله على قصة مؤلمة
في اهل مافي معاهم عقول
المهم يزوجوا بنتهم مها كان طيب عايش كويس ولا وحش
مايهمهم المهم يخلصوا من مسئوليتها عليهم
ربنا يهدي الاهل
تقبلي مروري ياقمورة
ياوحشة T_T
على الاقل طمنيني عليك ولا خلاص اصبحنا من المنسين
ولا عدوتك الدوده
ههههههههههه
ياقمر
سلامي لاجمل منونة.

Casper يقول...

قصة غريبة رأيتها كثيرا في المسلسلات لكن مش متخيل وجود أحداثها في عالم الواقع

ولو الأحداث دي موجودة بالفعل في الواقع وفيه انسانة فعلا بتعيش تلك المأساة يبقى لا تعليق ونسأل الله أن يصلح لها حالها

خالص تحياتي

Carmen يقول...

اختيار روعة منك , جميلة جدا مدونتك , كمان اسمك غالي عليا اوي :)
زيارة اولي وليست اخير باذن الله

faroukfahmy58 يقول...

انا اعتبرها قصة واقعية وبيحصل اكتر من كده فى الواقع وانا ارجع الذنب كله على الاهالى الذين ليس لهم هم الا ازاحة هم بنتهم من فوق اكتافهم ولا بد من اخذ رأى البنت فى الزواج والا اعتبر باطلا اين رجال الدين فى مثل هذه المسائل واين رجال الاجتماع فىى مثل هذه الظواهر المتفشية فى مجتمعنا وخاصة فى اوساط الدنيا

ريــــمــــاس يقول...

قصة البطلة قصة من قصص كثيرة للأسف يحدث فيها أسوأ مما قرأتحين تعتبر البنت بلا صوت ولا حق ولا رغبات وماعليها سوى الرضوخ لطلب الأهل عفواً أمر الأهل لتساق كـ الذبيحة لمنزل لاتشعر فيه بـ الدفئ وزوج لاتعرف منه سوى أسمة ولا يعني لها أي مشاعر حتى العلاقة الحميمة بين الزوجين وليلة الدخلة التي تحتاج فيها الفتاة لقرب وحنو الزوج عليها ليطمئن خوفها تجدها تلك الليلة كـ فك مفترس مجرد من المشاعر والأحاسيس فـ أي حياة ترجوها الفتاة وأي ترسبات نفسية ستخلدها تلك الليلة في حياتها ومن سيعيد لها سعادتها وحياتها التي فقدتها وعمرها الذي ذبل ؟!
لن نجد إجابة طالما هناك أهل يتجردون من المشاعر خلف مسمى أعراف وعادات "
؛؛
؛
منة دلفتي إلى قلبي من أوسع أبوابه فلا تستغربين وجودي بين أحضان حرفك لك مكانة في القلب ياحبيبة كوني قريبة من ريماس "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
reemaas

re7ab.sale7 يقول...

منة....حرام عليك بجد
انت مش عارفة عملتني فيا اية ...؟
انا حسيت بحالة من الاشمئزاز والقرف
بجد احساس غير ده مقدرش اقوله
لان لا دول اهل ولا ده زوج
ربنا مقالش كدة في اي دين ولا اي شرع ولا اي احساس
بجد حرام

موجة يقول...

VERY SAD STORY
الله يكون فى عونها

mena يقول...

خواطري مع الحياة....

فعلا يا رشا هى مؤلمه بس المؤلم اكتر انهم يبيع بنتهم عشان قرشين ربنا يهديم بقى

وحشانى موت والله وعارفه انى مقصره معاكى بليز متزعليش بموت فيكى

mena يقول...

Casper...

للاسف يا كاسبر هى فعلا موجوده ف الواقع يارب يسمع من بؤك ربنا ويصلحلهاحالها

mena يقول...

Carmen...

مرسي يا قمر لزوقك انتى نورت المدونه وهبقى فرحانه جدا جدا لو كررتى زيارتك لان اكيد رأيك ووجودك عندى شرف كبير ليا ولو اسمى عجبك اتفضليه مش هيغلى عليكى يا قمرههههههه^_^

mena يقول...

faroukfahmy58....

عندك حق والله هى بقت ظاهرة متفشيه زى المرض المعدى كده ربنا يهدي الناس كلها

mena يقول...

ريــــمــــاس...

ميرسي يا ريمى يا روح قلبي ربنا يخليكى يا قمر والله وربنا يشهد على كلامى انتى كمان خطفتى قلبي وحبيتك قوى قوى

mena يقول...

re7ab.sale7...

انا اسفه يا ريري يا روح قلبي لو كنت سببتلك اشمئزاز او ضيقتك بالقصه بس والله انا اعرف صحبت القصه دى كويس اوى هى صحبتى واكتر من اختى قولت يمكن لو حكتلكو افضفض معاكو وف نفس الوقت تدعولها جايز ربنا يتقبل دعوتكم ويحمها من اللى هى فيه

mena يقول...

موجة ....

ميرسي يا موجه للاهتمامك واللهم امين

كلام من قلبي يقول...

حكاية زي دي مش ممكن تكون ابدا قصة وافعية

معقولة في اهل ممكن يعملوا كدة في بنتهم

بجد حرام

ربنا يصبرها يا رب

mena يقول...

كلام من قلبي...


للاسف ه فعلا واقعيه

ويارب يسمع منك و

يصبرها ويتولها برحمتو

د.ريان يقول...

صباح الخير منه

ويسعد أوقاتكم بكل خير

بصراحة قصة مؤثرة وصعب انه الإنسان يتحمل

حياة بهذا الشكل وبالفعل الأهل سامحهم الله

دخلو بنتهم وحياتها على حجيم مستعر

يارب يكون بعونها ويصبرها لو القصة حقيقية

وان شاء الله ربنا رحيم ويرحمها وتتخلص من حياة الألم

سعدت بمروري هنا صباحاً

دمتم بكل ود

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد منة

مؤلمه جداً هذه القصة والمؤلم أكثر أننا نعلم أنها تتكرر بكثرة وبشكل مخيف والكارثة أن الضحايا شباب خنقوا بأعراف بالية لا ذنب لهم فيها لتتحطم أحلامهم على بوابة الأهل الذين خنقوا صوت أبنائهم لغايات أخرى ....

للأسف سيكون تأثير ذلك على الفتاة مؤلم على المدى القصير والبعيد ولكن أنا واثق بأنه ستأتي لحظة تثور فيها على الجميع لتستعيد حريتها المسلوبة بسبب صغر سنها ....

تحياتي وأحترامي

mena يقول...

د.ريان........

صباح النور على عيونك دكتور

فعلا هذا قصه حقيقيه وفعلا هى

مأساه ولكن المأساه الاكبر ما

مترتب على هذه المسكينه من

امراض نفسيه وجسمانيه ربنا

يتولها برحمته شكره جدا اهتمامك

وبيسعدنى جدا تواجدك عندى هنا

mena يقول...

ريبال بيهس.......

كلامك كلو صحيح والله ويارب يسمع

منك ويجى اليوم اللى تنطفض فيه

وتثور على هذا الظلم ولكن يا سيدى

من كثرت ما فعل بها اصحبت جبانه

وتخاف ترتعد من شيأين المفروض انهم

يكون اقر شيئ لها هذا المسمى بأمها

والتى لا تستحق هذا اللقب والثانى زوجها

والذى ايضا لا يستحق ان يمتلك مثل هذا

الوجه الملائكي الضعيف وللاسف المأساه هذا مره

على حدوثها 5 سنوات تقريبا وهى الان20من عمرها

ومازالت تخاف وترعد لسماع احدمهم يقترب منها او

يخاطبها يارب ارحمها وتولها رحمتك التى وسعت كل شيئ

(¯`·._.·TIGER·._.·'¯) يقول...

يعنى يوم ما فكرتى تكتبى قصه بردو نكد هههههههههههههه بجد جمده جدا

Google+ Badge

اللى بكتبو هنا بتاعتى انا وبس وبقلمى و اى حاجه مش انااللى كتباها بقول مين كتبها وده نادرلمايحصل. يتم التشغيل بواسطة Blogger.